لقاء خاص لـ"خندان" مع الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية

- 9/13/2017 9:38:00 PM 731 عدد القراءات‌‌

خندان- خوشناو حسين

اعلن الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار، ان التقدم المفاجئ لقوات النظام السوري، جعل قوات سوريا الديمقراطية تقدم خططها لفتح معركة دير الزور.

وجاءت تصريحات الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية هذه خلال مقابلة مع "خنــدان"، اشار خلالها الى ان نهر الفرات يفصل بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام السوري.

واوضح رياض درار، ان الصيغة الفيدرالية لإدارة المناطق هي هدف سياسي ولكن ليس بالالحاق وإنما بالاتفاق وأن تدار المناطق من قبل أبنائها.

وفيما يلي نص اللقاء :

خندان: هل مدينة ديرالزور ستكون تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية؟
رياض درار:  هناك سباق ، والذي جعل قوات سوريا تقدم خططها لفتح معركة دير الزور هو تقدم النظام المفاجيء لذلك الأمر متروك لتطور سير المعارك والمواجهات مع داعش فالتنظيم لم يخرج من المدينة والتدمير الممنهج من الطيران الروسي قد لايترك مدينة لاحتلالها.

خندان: الى اين سيستمر تقدم قوات سوريا الديمقراطية وهل هناك خطر اشتباك بين قواتكم و قوات النظام وحلفائه؟

رياض درار:  في التقدم الحاصل يفصل النهر بين القوتين وربما يجري التصادم في الشرق عند مواجهة داعش في الميادين وكما قلت نحن في سباق وأبناء المنطقة من عشاير العكيدات لايرغبون بالمطلق أن يسيطر النظام على مناطقهم ونحن نسعى للتنسيق معهم وإدارة المناطق بالصيغة التي تمت في منبج والرقة لاحقا.

خندان: هل ستكون مدينة ديرالزور ضمن فيدرالية شمال سوريا و غرب كردستان؟
 رياض درار:  الصيغة الفيدرالية لإدارة المناطق هي هدف سياسي ولكن ليس بالالحاق وإنما بالاتفاق وأن تدار المناطق من قبل أبنائها.

خندان: هل هناك اتفاق بينكم وبين قوات التحالف الدولي بقيادة امريكا او روسيا حول ديرالزور؟

رياض درار:  الاتفاق بشكل مكتوب أو موثق لايوجد ...هناك تفاهمات روسية أمريكية وبعضها غير واضح لنا ويتجلى ضمن التطورات كما حصل في اتفاق الجنوب ..لكن تحالفنا مع القوات التي تقاتل داعش وثيق ومن خلاله ترسم الأهداف.

خندان: اذا اصر النظام و حلفاءه في التقدم هل ستقاتلون النظام؟

رياض درار: في لحظة ما يجب أن يكون لتقدم النظام حدود لن يسمح بتجاوزها.

خندان: كونكم من ابناء محافظة ديرالزور ما ي اهمية المحافظة اقصاديا و سياسيا و عسكريا و استراتيجيا بالنسبة للنظام و لكم؟

رياض درار:  دير الزور خزان اقتصادي وبشري ، فيها النفط والغاز وأرضها معطاء بالقمح والقطن ويمكن الاستثمار في الفرات إلى ماشاء الله ..والنظام يسعى للعودة لتجنيد أبناء المنطقة في قواته التي انحسر عديدها إضافة إلى المكانة الجغرافية للدير كثاني أكبر محافظة لها اتصال بالعراق وبالمنطقة الوسطى وبالبادية الممتدة إلى الحدود الأردنية وبالجزيرة السورية .



Copyright © 2016 Xendan.org all rights reserved

designed and developed by AVESTA GROUP