قوات سوريا الديمقراطية: لنا الحق بالتوجه لأي منطقة سورية وتحريرها من الإرهاب

- 8/24/2017 11:09:00 PM 715 عدد القراءات‌‌

خندان- خوشناو حسين

 اكد عضو في مركز التنسيق بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش" الارهابي، ان قوات سوريا الديمقراطية قوات سورية ويحق لها التوجه لأي منطقة سورية وتحريرها من براثن الإرهاب بما في ذلك ساحل المتوسط.

وقال آمد سيدو عضو مركز التنسيق بين قوات سوريا الديمقراطية و التحالف الدولي في لقاء خاص مع "خنــدان"، انه لا يحق لتركيا أو لغيرها أن تتحكم بوجهة قوات سوريا الديمقراطية.

وفيما يلي نص المقابلة :


خندان: لماذا لم نرى موقف من التحالف الدولي حول الهجمات الدولة التركية على مناطق الشهباء وعفرين؟

آمد سيدو: أعتقد وبحكم علاقاتنا المباشرة تبدو الصورة عندنا أكثر وضوحا فيما يتعلق بطبيعة العلاقات بين القوى الدولية والإقليمية وتحديدا فيما يتعلق بقواعد الاشتباك داخل سوريا. التحالف الدولي واضح في هذا الموضوع فهو يذكر على الدوام بأنه لا يريد لأي حدث أن يعرقل حملة الرقة والحرب على الإرهاب. وسبق أن أرسل بعض الرسائل سواء عبر الإعلام أو عبر لقاءات وصلت تفاصيلها إلى الإعلام بوجوب عدم شن تركيا أي هجمات من شأنها إيقاف الحرب على الإرهاب. 

خندان:  أردوغان مرارا و تكرارا يقول لا نسمح بفتح ممر يصل غرب كردستان بالبحر هل هناك خطة للتحالف لخطو مثل هكذا خطوة و تسليم إدلب لقوات الوحدات و قوات سوريا الديمقراطية؟

 آمد سيدو: أولا لا يحق لتركيا أو لغيرها أن تتحكم بوجهة قواتنا. نحن قوات سورية ويحق لنا التوجه لأي منطقة سورية وتحريرها من براثن الإرهاب وتنظيم القاعدة و"داعش". وساحل المتوسط أرض سورية ويحق لنا التوجه لها تماماً كما الرقة. أما فيما يخص التسليم أود أن أؤكد لكم بأنه لا يوجد طرف في سوريا يسلم أي شيء لطرف آخر. الموضوع معقد وشائك ومرتبط بالتوافقات السياسية الدولية والإقليمية والمحلية والتسليم هو كذبة اخترعتها بعض الوسائل الإعلامية التابعة لأطراف خارجية لا تريد الخير لسوريا وتبث الفتنة على مدار الساعة.

 خندان:  ماذا بشأن دعم قواتكم في عفرين من قبل التحالف الدولي هل هناك مساعدات عسكرية لحماية عفرين؟

آمد سيدو:  ليس هنالك تنسيق بين وحدات حماية الشعب والتحالف الدولي في عفرين. العلاقات بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف تصل إلى أخر نقطة في منبج. ولكن هذا لا يعني أنه يمكن للولايات المتحدة أن تسمح بإشغال الحملة التي تقودها قوات سوريا الديمقراطية والتي تشكل الوحدات جزءا أساسيا منها ضد الإرهاب.

خندان:  قبل فترة تم تسريب بيان حول اتفاقية عسكرية و سياسية بين التحالف بقيادة أمريكا وبينكم اتفاقية لعشر سنوات هل هناك ضمانات حقيقة بينكم و بين قوات التحالف؟

آمد سيدو:  ليس هنالك اتفاق موقع بين الطرفين ولكن ربما فسر البعض ذلك من بعض تصريحات قياديي قوات سوريا الديمقراطية ولكن الوقائع والتطورات على الأرض والدعم العسكري المتواصل والتنسيق يشيران إلى إمكانية تطور العلاقات مستقبلاً والوصول إلى اتفاق ما الأمريكيون ونحن أيضا نعمل مع بعضنا البعض بكامل الجدية والتنسيق يتطور بيننا والأمر مختلف تماماً عن ما يقوله البعض عن إمكانية انسحاب واشنطن من سوريا بعد مساعدة قسد في تحرير المناطق. ويمكن هنا الاستشهاد بتصريح لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر الذي حذر بطريقة واضحة بأن استيلاء إيران على المناطق التي تحرر سيفتح المجال أمام إمبراطورية إيرانية راديكالية بعبارة أخرى القضية تتجاوز سوريا لتشمل المنطقة برمتها.

 خندان:  هل ستهجم تركيا عفرين؟ ماذا سيكون موقف التحالف كونها تحافظ فقط على شرق الفرات وكأن لا علاقة لها بغرب الفرات عفرين و الشهباء مثلا؟

آمد سيدو:  لا يمكن تقديم أي إجابة دقيقة على سؤال افتراضي. ولا استطيع أن أقدم لكم صورة دقيقة وشاملة عن موقف أي طرف آخر ولكن أستطيع تأكيد موقفنا بهذا الخصوص والذي يتلخص في جملة واحدة: نحن سندافع عن مناطقنا وعن سوريا ضد أي محاولة تركية لاحتلال أي قطعة أرض سورية.



Copyright © 2016 Xendan.org all rights reserved

designed and developed by AVESTA GROUP